ما ذنب انسانيتي...اقرؤهاا لتعذرووني

    شاطر

    KhaLooD
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 10
    العمر : 25
    الاقامة : qatar
    الجنسية : PaKsTaNi
    العنوان : DoHa - QaTaR
    تاريخ التسجيل : 22/10/2008

    ما ذنب انسانيتي...اقرؤهاا لتعذرووني

    مُساهمة من طرف KhaLooD في 26/10/08, 02:16 am

    يالحرارة الشمس الحارقه....
    أسير منذ ساعات على دابتي أرهقت نفسي وأرهقتها..أردت الوصول إلى حيث تقطن أختى في قرية ليست بالقريبه من هنا... الحمدلله بدأت الشمس في المغيب, سأتوقف لآكل شيئاً,آه ..يا زوجتي العزيزه
    لقد حضرت طعامي بكل عنايه .بدأ الجو بالإعتدال. أعتقد أني سأبيت هنا هذه الليله فقدماي لن تستطيع
    السير أكثر. بدأ الظلام يخيم في الأرجاء...وصوت الذئاب تعوي من حولي...
    أشعر الآن بعطش شديد, سأذهب لأبل ريقي ببعض منه. ماأروع هذا الماء..وماأروعك ياصغيري
    سنان كنت كلما أشرب ماءً تأتي مسرعاً لأبقي لك قليلاً منه. ياإلاهي ماهذا الشي الذي جثم على ظهري
    إنه كلب متوحش... يصدر أصواتاً مرعبه لابد أن أدافع عن نفسي طرحني الكلب أرضاً وأصبحنا
    نتقلب على الحصباء تارةً لي وتارةً له .. لقد عضني في ساعدي... أمسكت بشئ لاأدري ماهو, هويت
    به على الكلب فسقط وجهه على وجهي وسال لعابه في داخل فمي..إنه يحتضر الآن فوقي رغم
    ماأعانيه من قرف وتقزز وبكل ماأوتيت من قوة متبقيه رميت به بعيداً, أسرعت إلى الماء لأزيل ما علق من لعاب للكلب في فمي.
    ذهبت لأكمل نومي . إستيقضت في اليوم التالي وأكملت مسيري نحو وجهتي. بقيت لدى أختي يومين ثم
    عدت أدراجي إلى قريتي. إستقبلتني زوجتي الحبيبه وطفلي الصغير:
    - لقد اشتقت إليك عزيزي. قالت زوجتي
    - وأنا كذلك !أين سنان لقد أحضرت له بعض الحلوى .
    - عزيزي تبدو شاحباً, ألم تأكل شيئاً.
    - بلا, ماخطبك إنها آثار السفر,لا تقلقي إني بخير.
    كنت فعلا أشعر بإعياء شديد أولت ذلك للسفر,قلت لزوجتي:
    -سأخلد للنوم لا توقظيني.
    نمت طوال فترة الظهيره والمساء, استيقضت في حوالي منتصف الليل, زوجتي وولدي كانا نائمين ,
    تسللت إلى المطبخ لشعوري بالجوع الشديد.
    كان هناك قطعة لحم كبيره وخبز ,إلتهمتها بشراهه لم أعهدها فيَ من قبل.
    سمعت صوت طفلي العزيز,أسرعت إليه,ولكن مابالي أستخدم حاسة الشم للبحث عنه,وكأنني كلب.
    عندما ذهبت إليه تخيلته قطعة لحم شهيه إنقضضت عليه,وقمت بقضم ساعده الصغير .
    استيقضت زوجتي على صراخ الصغير,ووجدتني والدماء تلوث فمي ويد صغيري صرخت بأعلى صوتها
    وسحبت سنان من يدي وفرت هاربه.
    عندما خرجت, بدأت الرؤيه تتضح لدي. تذكرت ذلك الكلب المسعور اللعين عندما وقع لعابه في فمي
    -ياإلاهي ,لقد أصبحت مسعوراً, فالكل هنا في القريه يعلم أن بالجوار كلب مسعور, يبدو أن زوجتي
    لاحظت علي بعض التصرفات الغريبه ,هذا ما جعلها تهرب مني دون أن تطلب أي تفسير لما حدث.
    أشعر بحكه شديده في جسمي .لقد بدأ التحول,حككت جسدي إلى أن سال الدم منه ومن ثم لعقت ذلك الدم
    بدأ يغزوني النوم.
    في اليوم التالي ,خرجت للتنزه في الغابه,لا ألوي على شيء. شممت رائحة دم قويه, اقتربت من مصدر الرائحه وجدت غزالاً ميتا وحوله كلبان , أبعدتهما وأسرعت ألتهم ذلك الغزال بشهيه,لاأعلم متى
    أصبحت أسناني بهذه القوة والصلابه؟!!
    عدت إلى المنزل وبقايا الدم على ثيابي ووفمي.أشعر بالحكه تعود إلي من جديد,وأسدل النعاس عليَ
    غطاءه...
    أضأت المصباح شعرت برغبه شديده في فتح فمي وإخراج لساني, بدأ لعابي يسيل .هنا تأكدت أن داء
    ذلك الكلب انتشر في جسدي.
    ومع صراعي اليومي مع الدم واللحم والحكه واللعاب,أرفض كوني أصبحت من جماعة الكلاب
    المتوحشه... في بعض اللحظات الهادئه أشتاق لزوجتي وطفلي الحبيب..لكن هيهات.
    في يوم من الأيام, وبينما كنت نائماًً ,دخل علي رجال كثر قاموا بشد وثاقي بالسلاسل والحبال,
    وسحبوني أرضاً بكل قسوه...وأودعوني في غرفة ليس لها باب سوى فتحةٍ صغيرةٍ فكوا وثاقي ألقوني منها من دون رحمه أوشفقه..
    أصبحت وحيداً أكثر في هذا السجن الكئيب,أتجرع الأسى والحرمان في لحظات صحوي القليله.
    في كل يوم يرمون لي بالطعام من تلك الفتحه أهب مسرعاً لإلتهامها ومن ثم ألعق أصابعي و تقتلني
    الحكه ويغزوني النوم.
    قبل ساعات قليله من تلك اللحظه كنت هائجاً, وأعوي وأنبح بهستيريا شديده لا أعلم لماذا؟!
    شيء واحد بقي من إنسانيتي ؛هو إنحدار تلك الدموع الغزيره على صفحة وجهي اللابشري, فجأه
    فتحت النافذه, وسقطت مياه غزيره مثل دموعي تلك, أحسست بها كالسهام على جسدي المنهك.
    أيقنت عندها أنها نهايتي...فلن يقتل المسعور إلا الماء.
    شريط حياتي أمامي ,أراه كالسراب وساعات إحتضاري قاربت على النهايه,
    وليعلم الجميع أنه لا ذنب لي ,سوى أني دافعت عن نفسي في تلك الليله....
    لكنه ....قدري....
    avatar
    TnT
    عشو نشيط
    عشو نشيط

    ذكر عدد الرسائل : 95
    العمر : 27
    الاقامة : In ThE LiVeR CItY
    الجنسية : طالب
    العنوان : as u like
    تاريخ التسجيل : 17/10/2008

    رد: ما ذنب انسانيتي...اقرؤهاا لتعذرووني

    مُساهمة من طرف TnT في 27/10/08, 02:08 am

    شكرا ع القصة

    KhaLooD
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 10
    العمر : 25
    الاقامة : qatar
    الجنسية : PaKsTaNi
    العنوان : DoHa - QaTaR
    تاريخ التسجيل : 22/10/2008

    رد: ما ذنب انسانيتي...اقرؤهاا لتعذرووني

    مُساهمة من طرف KhaLooD في 29/10/08, 07:01 pm

    العفو اخووي حيااك الله

      الوقت/التاريخ الآن هو 24/11/17, 07:08 pm